قدم فرانك دي بور استقالته من تدريب المنتخب الهولندي بعد صدمة وداع الفريق لبطولة أمم أوروبا "يورو 2020" من الدور ثمن النهائي بالخسارة أمام جمهورية التشيك بهدفين دون رد. وكان مراسل beIN SPORTS قد أكد أن إدارة الاتحاد الهولندي لكرة القدم عقدت اجتماعاً لتقييم مشاركة المنتخب في بطولة أمم أوروبا 2020.

وكانت هولندا قد سيطرت على قمة المجموعة الثالثة بالعلامة الكاملة عقب التغلب على أوكرانيا بثلاثة أهداف مقابل هدفين والنمسا بثنائية نظيفة ثم مقدونيا الشمالية بثلاثة أهداف دون رد قبل وداع البطولة بشكل مفاجئ من ثاني أدوارها.وتولى دي بور تدريب المنتخب الهولندي في الثالث والعشرين من أيلول/سبتمبر من العام الماضي 2020، وقاد منتخب الطواحين في 15 مباراة فاز في 8 وتعادل في 4 وخسر 3 وسجل الفريق تحت إدارته 31 هدفاً ودخل مرماه 15.  وقال دي بور في بيان صادر عن الاتحاد الهولندي للعبة "قررت عدم المواصلة كمدرب للمنتخب الوطني. لم أحقق الهدف وهذا أمر واضح".وكان عقد دي بور يتضمن بندا ينص على أنه يتعين على المنتخب الهولندي بلوغ الدور ربع النهائي على الأقل، لكنه خرج على يد جمهورية التشيك التي استغلت النقص العددي في صفوفه إثر طرد مدافعه ماتيس دي ليخت لتسجل هدفين وتحقق المفاجأة. وقال مدير الاتحاد الهولندي نيكو يان هووغما "على الرغم من الجهود التي بذلها فرانك، فإن الهدف الذي وضعناه ويتمثل ببلوغ الدور ربع النهائي على الأقل لم يتحقق". وأضاف "تم الرهان على تقديم مستوى أفضل في البطولة الأوروبية، لكن هذا الأمر لم يتحقق. تبين في النهاية بأن خيار فرانك جاء خلافا لما كنا نأمل".

 

اكتمل عقد المتأهلين إلى الدور ربع النهائي من منافسات بطولة أمم أوروبا 2020 الثلاثاء.

  وفيما يلي جدول مباريات ربع النهائي :

الجمعة 2 يوليو 2021 :

سويسرا - إسبانيا (19:00 بتوقيت مكة المكرمة)

بلجيكا - إيطاليا (22:00 بتوقيت مكة المكرمة)

السبت 3 يوليو 2021:

جمهورية التشيك - الدنمارك (19:00 بتوقيت مكة المكرمة)

أوكرانيا - إنكلترا (22:00 بتوقيت مكة المكرمة)

 

نجح منتخب إنجلترا في عبور عقبة ألمانيا، بعدما حقق فوزًا ثمينًا (2-0)، الثلاثاء، في المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب ويمبلي ضمن منافسات ثمن نهائي بطولة يورو 2020. ثنائية المنتخب الإنجليزي جاءت عن طريق رحيم سترلينج وهاري كين في الدقيقتين 75 و86، ليتأهل رجال المدرب جاريث ساوثجيت لدور الثمانية، في انتظار الفائز من مباراة أوكرانيا ضد السويد. وبذلك ثأرت إنجلترا من الخسارة التاريخية 1-4 أمام ألمانيا في ثمن نهائي مونديال 2010 بجنوب أفريقيا.

وخسرت إنجلترا أمام ألمانيا في آخر 3 مواجهات في أدوار خروج المغلوب في بطولة كبرى في 1990 و1996 و2010.

وبعد مرور ربع ساعة على بداية المباراة، ظهرت خطورة المنتخب الإنجليزي لأول مرة، من تسديدة صاروخية أطلقها سترلينج من مسافة بعيدة، لكن نوير كان لها بالمرصاد. وقابل ماجواير عرضية من ركنية داخل منطقة جزاء ألمانيا، بضربة رأسية ضعيفة استقرت بين أحضان نوير. وتواصلت هجمات الأسود الثلاثة على المرمى الألماني، حيث ارتقى ماجوير لعرضية أخرى داخل منطقة الجزاء، ليقابلها بضربة رأسية قوية علت العارضة. وحرم بيكفورد، المنتخب الألماني من فرصة هدف محقق، بعدما منع تسديدة فيرنر المنفرد من الدخول إلى شباكه بإنقاذ رائع.

وفي اللحظات الأخيرة من الشوط الأول، أهدر هاري كين، فرصة هدف محقق للإنجليز بعدما فشل في ترويض الكرة بالقرب من المرمى، ليذهب الفريقان للاستراحة بالتعادل سلبيًا. المنتخب الألماني بدأ الشوط الثاني بصورة مغايرة، حتى كاد هافيرتز أن يصطاد شباك بيكفورد مبكرًا بتصويبة صاروخية من على حدود منطقة الجزاء، لكن الحارس الإنجليزي حولها ببراعة إلى ركنية.

وهدأت المباراة في الدقائق التالية، حتى تمكن الإنجليز من التقدم بهدف من عرضية أرضية أرسلها لوك شاو نحو سترلينج، الذي أودعها الشباك بلمسة مباشرة. وبعد الهدف بدقائق معدودة، كادت ألمانيا أن تدرك التعادل بسرعة بالغة، بعدما انفرد مولر بحارس إنجلترا، لكنه سدد الكرة بغرابة بجوار القائم الأيمن. وقبل نهاية الوقت الأصلي بـ 4 دقائق فقط، أطلق هاري كين رصاصة الرحمة على الألمان، بعدما عزز تقدم الأسود الثلاثة بالهدف الثاني من ضربة رأسية، بعد عرضية متقنة من البديل جريليش.

وكثف لاعبو المانشافت، هجماتهم على المرمى الإنجليزي في الدقائق المتبقية، لكنها كانت بلا جدوى، لتنتهي المباراة بفوز رفاق سترلينج بهدفين دون رد.

 

حقق منتخب أوكرانيا فوزًا صعبًا على السويد، بهدفين مقابل هدف، في المباراة التي جمعتهما مساء الثلاثاء، في إطار منافسات دور الـ16 ببطولة يورو 2020. تقدم أوليكساندر زينشينكو لأوكرانيا بالدقيقة 27، ثم تعادل إيميل فورسبيرج للسويد في الدقيقة 43، بينما سجل أرتيم دوفبيك هدف الفوز القاتل لأوكرانيا بالدقيقة 120+1.

وتأهل المنتخب الأوكراني للدور ربع النهائي ليواجه نظيره الإنجليزي، الذي فاز على ألمانيا بهدفين نظيفين.

 

كشف خبير في سوق انتقالات اللاعبين والمدربين في أوروبا، عن آخر المستجدات المتعلقة بمستقبل الأرجنتيني ليونيل ميسي، قائد برشلونة. وينتهي عقد ميسي مع برشلونة بعد 3 أيام، ويتواجد البرغوث الأرجنتيني حاليًا مع منتخب بلاده الذي يخوض منافسات بطولة كوبا أمريكا. ولم يعلن النادي الكتالوني أو اللاعب أي تفاصيل بشأن الموقف الحالي.  وكتب الصحفي الإيطالي فابريزيو رومانو الخبير بشؤون الانتقالات عبر حسابه على فيسبوك: "تمديد عقد ليونيل ميسي مع برشلونة قادم أخيرًا". وأضاف: "تشعر إدارة برشلونة وممثلي اللاعب الآن بالثقة"، مشيرا إلى أن الطرفين اتفقا على التجديد حتى يونيو/ حزيران 2023.

وأكد أن الإعلان الرسمي سيكون "الأسبوع المقبل". وأتم رومانو: "تعمل إدارة برشلونة حاليًا مع ممثلي ميسي على إتمام التفاصيل النهائية الخاصة بالتعاقد".