حافظ المنتخب المغربي على لقب بطولة أمم إفريقيا للاعبين المحليين، بعد فوزه بهدفين دون رد على نظيره المالي في المباراة النهائية التي احتضنتها العاصمة الكاميرونية ياوندي أمام نحو 10 آلاف متفرج سمح لهم بمتابعة اللقاء. وسجل للمغرب سفيان بوفطيني 69 أيوب الكعبي 80. وتعرض إيساكا ساماكي من مالي للطرد في الدقيقة 90+3.

وكانت المواجهة بين المغرب صاحب أقوى هجوم مع 13 هدفاً ومالي صاحبة أقوى دفاع (دخل مرماها 3 أهدف).وبعد أن صمد المنتخب المالي لقرابة الساعة أمام منافسه، تلقت شباكه الهدف الأول بواسطة كرة رأسية رائعة لسفيان البوفطيني إثر تمريرة متقنة من عمر النمساوي (69).

ونجح قائد المغرب أيوب الكعبي في إضافة الهدف الثاني بعد 10 دقائق من الأول من كرة رأسية أيضاً من ركلة ركنية. وكانت مالي أهدرت أخطر فرصة عندما انفرد موسى بالو بالحارس المغربي أنس زنيتي الذي تصدى لمحاولته ببراعة (64). وطرد الحكم لاعب منتخب مالي ايساكا ساماكي في الثواني الأخيرة لدوسه على كاحل أحد اللاعبين المغاربة.

وكان المغرب توج بطلاً على أرضه عام 2018، في حين منيت مالي بخسارتها الثانية في النهائي بعد نسخة عام 2016.

واختير زنيتي أفضل حارس في البطولة في حين نال زميله سفيان رحيمي لقبي أفضل لاعب وأفضل هداف مع 5 أهداف.

حقق الدحيل القطري المركز الخامس في كأس العالم للأندية FIFA قطر 2020™، بعد فوزه على أولسان هيونداي الكوري الجنوبي 3-1، اليوم الأحد على أرضية ستاد أحمد بن علي المونديالي.

وافتتح ايدميلسون جونيور التسجيل لفريقه الدحيل 21، ثم عادل يون بيت غارام النتيجة 62، قبل أن يعيد محمد مونتاري التقدم لأصحاب الضيافة 66، ثم جاء هدف المعز علي ليحسم الأمور لمصلحة الدحيل 82.

وتقام البطولة بسعة جماهيرية محدودة وضمن بروتوكول صحي صارم لعدم تفشي فيروس كورونا، وقد شهدت انسحاب ممثل أوقيانيا أوكلاند سيتي النيوزيلندي بسبب قيود كورونا في بلاده.

وكان الدحيل خرج بصعوبة من الدور السابق أمام الأهلي المصري بعد الهزيمة 1-0، ليتأهل بطل أفريقيا لملاقاة بطل دوري أبطال أوروبا بايرن ميونيخ الألماني في المربع الذهبي غداً الاثنين.

 حقق برشلونة انتصارًا صعبًا (3-2) على مضيفه ريال بيتيس، مساء السبت، في إطار منافسات الجولة 22 من الليجا. وسجل لبرشلونة كل من، ليونيل ميسي في الدقيقة 59، وفيكتور رويز، مدافع بيتيس بالخطأ في مرماه، بالدقيقة 68، وترينكاو في الدقيقة 87، بينما أحرز لريال بيتيس، بورخا إيجليسياس في الدقيقة 38، وفيكتور رويز في الدقيقة 75. وبهذا الانتصار، رفع البلوجرانا رصيده إلى 43 نقطة، في وصافة جدول ترتيب الليجا، بينما تجمد ريال بيتيس عند 30 نقطة، في المركز السابع.a

أعلن يوفنتوس الإيطالي، الجمعة، حصول نجمه فيدريكو كييزا، على جائزة أفضل لاعب في الفريق، عن شهر يناير الماضي.وقال النادي، عبر موقعه الإلكتروني: "كان يناير شهرا رائعا بالنسبة لفيديريكو كييزا، حيث سجل أربعة من أصل خمسة أهداف له مع يوفنتوس، خلال هذا الشهر".وأضاف: "ليست أهدافه فقط، هي التي صوت لها مشجعو يوفنتوس، بل ديناميكيته وتصميمه والتزامه وأداؤه، كانوا وراء حصوله على لقب أفضل لاعب في الشهر".وأكد البيانكونيري: "سيحصل اللاعب، السبت، قبل مباراة يوفنتوس وروما، على أول جائزة أفضل لاعب له مع يوفنتوس".ويلتقي يوفنتوس مع روما، غدا، في إطار الجولة الحادية والعشرين من الدوري الإيطالي.

فشلت جميع محاولات ريال مدريد، لإعادة نجمه البلجيكي إيدين هازارد إلى مستواه، وسيلجأ إلى حل أخير على أمل إيجاد نتيجة مختلفة.وانضم هازارد إلى الريال في صيف 2019، قادمًا من تشيلسي، في صفقة بلغت ما يقرب من 160 مليون يورو (تشمل راتب اللاعب)، لكنه غاب تقريبًا عن نصف مباريات الميرنجي، منذ هذا التاريخ، بسبب الإصابات المختلفة.وبحسب موقع "ديفينسا سينترال" الإسباني، والمقرب من الريال، فإن هناك من يعتقد أن كل هذا التراكم من الإصابات، له عنصر عقلي يجعله يلعب بخوف، لوجود شك بأنه سيؤذي نفسه.وأوضع التقرير، أنه وفقًا لتلك الشكوك، لا يمانع ريال مدريد تقديم كافة التسهيلات لهازارد، من خلال عقد جلسات مع طبيب نفسي، حتى يتمكن من التخلص من تلك التشوهات العقلية، وتحرير نفسه، وممارسة كرة القدم دون قلق أو خوف.ومع ذلك، أظهر طبيب المنتخب البلجيكي موقفًا متشائمًا إلى حد ما، من خلال إشارته إلى أن هازارد، لن يكون قادرًا على التواجد في كأس الأمم الأوروبية، بعدما وقع في روتين الإصابات، ولن يكون من السهل عليه إيجاد حل.