اختفى صوتي

فراجعت طبيبي في الخفاء.

قال لي: ما فيك داء.

حبسه في الصوت لا أكثر…

أدعوك لأن تدعو عليها بالبقاء !

 

قامت الدنيا ولم تقعد لمجرد ان الإطار الفني الجديد لمنتخبنا الوطني بقيادة (برهان) أجرى تعديلا واسعا على كلية المنتخب باستبعاد عدد من اللاعبين ، وإضافة لاعبين جدد لتمثيل السودان في نهائيات الأمم الإفريقية بالكاميرون والتي تنطلق في التاسع من يناير  المقبل ، كنت أتمنى ان يكون النقد من اجل الوطن ، ومن اجل المنتخب ، لكن للأسف الشديد معظم الكتابات لم تكن مسنودة بمنطق ، ومن ينتقدون ، ينتقدون حزنا ، وحسرة ، وألما على مغادرة برقو كابينة القيادة في المنتخب الوطني .

 

 

شُدّوا اللِّحى وانْتِفُوهَا

 لِكَي لا تُثيرُوا الشّكُوك

 

من كان يعتقد  ان الامور داخل لجنة تطبيع السيد الهلال على (مايرام) فهو واهم ، بل غارق في الوهم ، بمرور الاسبوع الاول من عمر اللجنة بدأت الشكوك بين الاعضاء ، فعدد لاباس به من الاعضاء كان يتملكه احساس قوى ان الامين العام للجنة سعادة الفريق السر احمد عمر وعبدالله العاقب  من جماعة (الكاردينال) ، وكانت هناك اتهامات مبطنة لهما بانهما ينقلان

 

قال تعالى في محكم تنزيله :

(يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي)  .. صدق الله العظيم

رحل من هذه الدنيا الفانية واحد من عظماء نادي الهلال وبل آخر الأمراء بنادي الهلال الامير محمد حمزة الخضر الكوارتي رحل هذا الأمير وهو ابن أسرة الكوارتة الممتدة شمالاً وجنوباً وشرقاً وغرباً وسطاً من نيالا والأبيض ومدني والعاصمة المثلثة وكل ولايات الشمالية ، وعندما أقول آخر الأمراء بنادي الهلال وكان أول الأمراء بالهلال وهو أمير الكرة السودانية وكابتن الهلال والمنتخب القومي.

الراحل المقيم صديق منزول والأمير الثاني هو قطب الهلال وكبير رواد نادي الهلال الأسبق الذي عمل بوزارة التربية والتعليم والاستاذ الكبير الراحل المقيم الأمير عبد الله البشرى ولم يبقَ لنا  نحن في الهلال الأعظم إلا أمير واحد الذي فارقنا بالأمس إلى الخلود وهو آخر الأمراء في نادي الهلال محمد حمزة الكوارتي لقد رحل ابن حمزة الكوارتي في يوم من أعظم ايام الله هو يوم الجمعة ، ومحمد حمزة الكوارتي كان عاشقاً للهلال منذ الصغر ولقد حدثنا زعيمنا الراحل المقيم طيب الله ثراه المأمور الطيب عبد الله ود السارة وقال لنا يوم المباراة التاريخية التي جمعت بين فريق القرن في السودان الهلال الأعظم وبين فريق القرن في العالم ، وفي البرازيل فريق سانتوس البرازيلي على ملعب إستاد الهلال في فبراير 1973م التي انتهت لصالح سانتوس بقيادة لاعب القرن في العالم بيليه والهلال بقيادة عبقري الكرة السودانية دي جكسا وبعد نهاية المباراة صعد الى مقصورة إستاد الهلال شاباً صغيراً نحيف الجسم وقدم لنا مبلغاً من المال وقال لي هذا المبلغ القليل أقدمه إلى لاعبي الهلال الأشاوس حافزاً  لهم بالنسبة للعرض الذي قدموه لنا ولهذا الجمهور الهلالي العظيم ونزل من المقصورة ولم يخبرنا من هو ؟!  وعندما سألت عنه اخبروني بأن هذا الشاب من أسرة الكوارتة العريقة اسمه محمد حمزة الخضر وهو شقيق قطب الهلال الراحل المقيم خضر حمزة الكوارتي وشقيقه الأكبر مدير الكرة بنادي المريخ وهو علي حمزة الكوارتي وفي الثمانينات وفي مجلس الزعيم الطيب عبد الله استعان به للقطاع الرياضي ولقد عمل الأمير محمد حمزة في مجالس الزعيم الطيب عبد الله ثلاثة مرات تقلد منصب السكرتير لنادي الهلال وأيضاً عمل في مجلس حكيم الهلال الدكتور طه علي البشير ثلاثة مرات وبالنسبة لعشق الأمير محمد حمزة الكوارتي للهلال كاد ان يرتكب جريمة قتل وفي مباراة الهلال والأهلي المصري عام 1987م على ملعب إستاد القاهرة عندما حرم الحكم المغربي المرتشي فريق الهلال من الفوز على الأهلي المصري والفوز ببطولة الأندية الافريقية أبطال الدوري وبعد المباراة أقام نادي الأهلي المصري حفل عشاء على شرف نادي الهلال الشقيق للاهلي المصري حضره الحكم المرتشي لاراش وعندما شاهده الامير محمد حمزة الكوارتي هذا الحكم المرتشي اخذ سكين لقد امسك به سكرتيرنا في ذلك الوقت المهندس عبد الله السماني والراحل فاروق نورالدين وأنقذوا لاراش من الأمير محمد حمزة الكوارتي وبعد تركه العمل في مجالس الهلال ولكنه لم يتخلف  من أداء واجبه نحو الهلال لانه عشقه الأبدي حتى رحل من هذه الدنيا الفانية والحمد لله  ترك أبنائه الأبرار العريس مهند محمد حمزة الكوارتي يسلكوا طريق والدهم ويحفظوا تاريخه الناصع.

ونحن الاهلة عامة ورواد نادي الهلال بصفة خاصة لا نملك شيئاً نقوله وان إرادة الله عز وجل فوق الجميع وان الموت حق وكلنا له وبل نرفع أيادينا إلى السماء  راجين من المولى الكريم ان يتقبل عزيزنا وحبيبنا محمد حمزة قبولاً حسناً وان ينزله في فسيح جناته  بين الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا وان يلهم أسرته الكريمة وأبنائه  مهند وإخوانه الأعزاء على حمزة وعادل حمزة وعباس حمزة وأبنائهم مازن عادل وخاله وكشيف الهلال عوض محمد عثمان الكوارتي وابن أخيه محمد عثمان الخضر كوارتي وزعيم امة المريخ محمد الياس وشقيقه عبد الإله علي زروق وكل أسرة الكوارتة في السودان وجميع عشاق الهلال الصبر وحسن العزاء .. إنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله.

الفكي بشير بريمة أبو أمين